أفادت صحيفة “ذا صن“ أن الصراع حول تركة النجم والأسطورة الأرجنتيني الراحل دييغو مارادونا قد بدأ بين ورثته في ظل مطالبة عدة أشخاص يبلغ عددهم نحو 16 بحقهم من الثروة البالغة نحو 37 مليون جنيه إسترليني.

وتوفي النجم الأرجنتيني بعد صراع مع المرض، إذ أجرى عملية جراحية في المخ وبعدها توفي في منزله إثر أزمة قلبية.
ووفقاً للصحيفة فأن مارادونا ترك 5 أطفال، وكذلك زوجات وصديقات وقد دخل الجميع في صراع بمكان سري في الأرجنتين حول التركة.
كما يطالب نحو 7 أبناء من علاقات سابقة، وأخواته الأربع بحصة من التركة ودخلوا في صراع أيضا من أجل ذلك.
وقال مصدر مقرب من عائلة مارادونا: “الحرب من أجل تركة مارادونا لن يتم الطعن فيها فقط بل ستكون كأس عالم ”.

اترك تعليق