رحبت الرئاسة الفلسطينية، بالدعوة إلى استئناف المفاوضات مع إسرائيل، التي أطلقتها الرباعية الدولية خلال اجتماعها الأخير بحضور ممثلي ”الولايات المتحدة، وروسيا، والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة“.

ورحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، خلال اجتماعه مع اللجنة المركزية لحركة فتح في رام الله، مساء اليوم، بدعوة الرباعية الدولية.
وأكد أن المفاوضات يجب أن تكون هادفة على أساس حل الدولتين، وأن تتوافق مع قرارات الشرعية الدولية.
وطالب عباس الرباعية الدولية والأمم المتحدة بضرورة الضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف الإجراءات أحادية الجانب الهادفة لفرض سياسة الأمر الواقع، من خلال الإصرار على سياسة الاستيطان والاستيلاء على الأرض الفلسطينية.
ودعا الرئيس إلى عقد مؤتمر دولي للسلام لحل القضية الفلسطينية وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، بأسرع وقت ممكن، وترجمته بما يضمن تحقيق السلام العادل وإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يونيو 1967.
ودعت اللجنة الرباعية الدولية، الثلاثاء الماضي، في ختام أول اجتماع لها منذ تسلّم الرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.
وأكدت على أهمية إحياء ”مفاوضات ذات معنى“؛ بهدف التوصل لحل يقوم على أساس وجود دولتين.

اترك تعليق