وقعت اليوم الجامعة الأمريكية بالقاهرة مذكرة تفاهم مع الأكاديمية العربية لتكنولوجيا العلوم والنقل البحري (AAST).

كما وقعت أمس اتفاقية شراكة استراتيجية مع جامعة العلمين الدولية في إطار تعزيز التعاون في مجال التعليم العالي على مختلف المستويات التعليمية والتنموية.
وتهدف اتفاقية اليوم تسهيل التعاون الثنائي بين الجانبين على نطاق واسع، ليشمل البرامج والأنشطة الأكاديمية، وتم توقيع الاتفاقية في المقر الرئيسي للأكاديمية في أبو قير.
كما زار بالأمس وفدا من الجامعة الأمريكية بالقاهرة مقر الأكاديمية في مدينة العلمين.
وهنأ فرانسيس ريتشياردوني، رئيس الجامعة الأمريكية، الأكاديمية على افتتاح أحدث مقر لها في عام 2019 بمدينة العلمين.
وقال “على مدار الثلاثين عامًا الماضية، ساهمت الأكاديمية العربية المرموقة بشكل كبير في التعليم العالي عبر 8 مقرات للجامعة”.
وتابع “نحن هنا اليوم لنتشارك في تعزيز المعرفة ولخدمة أهدافنا المشتركة في مجالات التعلم، والتدريس والبحث العلمي وتوفير تعليم ذو جودة للشباب المصري الذي يستحق ذلك من أجل مستقبل أفضل وأكثر إشراقًا”.
وقال ريتشياردوني “وتهدف الجامعة الأمريكية بالقاهرة كمؤسسة رائدة إلى إثراء شراكاتها الاستراتيجية مع الجامعات المصرية عبر المشاركة الشاملة والاستفادة من جميع الموارد المتاحة”.
وقال رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل: “نحن سعداء للغاية بهذه الشراكة، لأن الجامعة الأمريكية بالقاهرة هي واحدة من الجامعات الرائدة’.
ولفت إلى أن الهدف المشترك هو توسيع نطاق هذا التعاون الأكاديمي ليشمل تطوير برامج جديدة.
وأضاف عبد الغفار “تعاوننا سيحقق منافع وفوائد ملموسة لكل من المؤسستين، وينعكس إيجابيا على التجربة التعليمية للطلاب وسيُتيح فرص لتعزيز التعاون المشترك في المستقبل”.
وتهدف مذكرة التفاهم بين الجامعة الأمريكية  وAAST إلى تعزيز التعاون بين الجامعتين في مجالات البحث العلمي والتدريس وأنشطة التعلم، وتطوير برامج تعود بالفائدة على الطرفين، بجانب تبادل الخبرات في المجالات البحثية وتبادل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس.
وأمس قام ريتشياردوني والدكتور عصام الكردي رئيس جامعة العلمين الدولية بتوقيع اتفاقية شراكة استراتيجية بمقر جامعة العلمين الدولية.
وحضر مراسم توقيع الاتفاقية وفدا رفيع المستوى من الجامعة الأمريكية وأعمداء الكليات ومديري البرامج وأعضاء هيئة التدريس والطلاب بجامعة العلمين الدولية. وقام وفد الجامعة الأمريكية بزيارة مقر جامعة العلمين الجديدة.
ويتمثل نطاق اتفاقية الشراكة الاستراتيجية في توفير التعاون في مجال الأنشطة الأكاديمية وغير الأكاديمية، والتي من شأنها تعزيز التفاهم المتبادل، والتعاون الودي والأكاديمي المستدام والمنتج، والتبادل بين أعضاء هيئة التدريس والباحثين والطلاب من كلا الطرفين.
ورحب الدكتور عصام الكردي بوفد الجامعة الأمريكية وبالسادة الحضور. وقال إن الجامعة تحرص على إقامة شراكات محلية ودولية مع العديد من الجامعات المرموقة حيث تم على المستوى المحلى توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية مع جامعة الإسكندرية وعلى المستوى الدولي هناك شراكات مع جامعة ولاية ميتشجن وجامعة لويفيل.
وأشار إلى أنه جارى العمل على إقامة شراكات مع جامعة فيرجينيا تك وجامعة ايست لندن وجامعة نورث ويسترن.
وقال ريتشياردونى “نحن متحمسون لهذه الشراكة بين الجامعتين وحريصون على رؤيتها تنجح وتتوسع. إن الجامعة الامريكية بالقاهرة وجامعة العلمين الدولية تتشاركان فى قيم هامة مثل تحسين جودة التعليم فى مصر وتعزيز فهم قيمة التنوع”.
وأكد أن الجامعة الأمريكية بالقاهرة ستقدم كل الدعم الاستراتيجي لجامعة العلمين عبر البرامج التي يقدمها التعليم التنفيذي وكلية التعليم المستمر وبرامج بناء القدرات بمختلف المجالات بما في ذلك البحث والتمويل وإدارة الموارد البشرية والتحول الرقمي والفرص الممولة من الخارج.

اترك تعليق