اخر الاخبار

«أرتا مرسانا» يجمع لوحات ذوى الهمم مع أعمال كبار فنانى العالم بمدينة العلمين

لأول مرة في العالم تجتمع أعمال الأطفال من ذوي الهمم مع أعمال كبار فناني ورسامي العالم في مكان واحد بمصر.
وقررت إدارة سومبوزيوم “أرتا مرسلنا” تخصيص يومين ضمن فعاليات السومبوزيوم لعرض إبداعات ذوي الهمم إلي جانب لوحات فناني العالم الذين سيشاركون في نسخته الأولي بمنطقة سيدي عبد الرحمن بمدينة العلمين خلال الفترة من 14 وحتي 23 أغسطس الجاري تحت شعار “الإنسانية تستحق”.
وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم للإعلان عن فعاليات السومبوزيوم قال ياسر رجب رئيس مجلس إمناء مؤسسة “عمر سعادة” ورئيس السومبوزيوم: إن فكرة تحويل منطقة العلمين إلي مدينة كرنفالات فنية كانت تراوده منذ العام 2014 لكن الوضع لم يكن يسمح وقتها بتنفيذها.
وتابع “وحالياً مع إنطلاق الجمهورية الجديدة حان الوقت لينطلق سومبوزيوم الفن التشكيلي والذي من المقرر أن تعقبه عدة فعاليات منها مهرجانات للفلكلور والفنون الشعبية والتراثية الدولية وسومبوزيوم أخر للنحت.
وأضاف “وستظل السعادة النهج والطريق الذي نسير نحو تحقيقه عبر المهرجانات التي سنطلقها تباعاً بالساحل الشمالى لأن العالم كله يبحث عنها ويدفع فيها الغالي والثمين من أجل تحقيقها.. ومن ثم تأخذ فكرة الأحداث الفنية بعدا سياحياً سيعود على بلدنا بعائد كبير”.
وكشف إن برنامج السمبوزيوم حافل بالأنشطة الفنية ما بين رسم ومهرجان للألوان والفنون المستوحاة من الدول المشاركة للتعرف علي عادات وتقاليد الشعوب من خلال فنونها.
وأوضح أن هذا الحدث يعد من الأحداث الفنية المهمة التي نضع عليها آمالاً عريضة وبمثابة بداية لإنطلاق مزيد من الأحداث التي ستنطلق خلال الفترة المقبلة من منطقة العلمين التي تعد من المناطق الملهمة للفن والإبداع ولتحقيق هدفنا لنشر النور ونقل وتبادل الثقافات المختلفة بين الشعوب.
ومن جهته قال الفنان فراس نعنع منسق عام السومبوزيوم: إن الفنون هي اللغة المشتركة بين شعوب العالم وأن مصر صاحبة التاريخ الفني الطويل والعربق الذي يجعلها دوما ملتقي لثقافات العالم المختلفة”.
وأوضح “وفي السومبوزيوم حرصنا علي أن يكون هناك تمثيلا من ثقافات فنية مختلفة تمثل 5 قارات العالم ونجحنا في دعوة أهم نجوم الفن التشكيلي للمشاركة في تقديم إبداعاتهم على أرض مصر ووجدنا ترحيبا كبيرا منهم رغم جائحة كورونا لعشقهم الشديد لأرض الكنانة”.
فيما قال الدكتور أسامة أبو نار المدير التنفيذي للسومبوزيوم: إن الفن التشكيلي وتحديدا الرسم هو أقدم الفنون وأعرقها وأن تاريخ الكثير من الدول تعرفنا عليه من خلال رسومات ونقوشات المعابد والمعالم التاريخية.
ولفت إلى أن سومبوزيوم “أرتا مرسانا” هو الأول من نوعه في المنطقة الذي يجمع نحو من الـ 40 فنانا عالميا يمثلون 24 دولة وهو عدد كبير بالمقارنة بالفعاليات المماثلة الأخرى.
ويعد “أرتا مرسانا”أ سومبوزيوم للفن التشكيلي يقام بمنطقة العلمين بمشاركة فنانين من مختلف الدول تنظمه مؤسسة “عمر سعادة” بهدف نشر الفنون المختلفة وتبادل الثقافات بين شعوب العالم.

انظر ايضا