اخر الاخبار

وزير الإسكان يفند أكاذيب قوى الشر حول الاستيلاء على جزيرة الوراق

علق الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، خلال تصريحات تليفزيونية، حول بعض ما أثير خلال الأيام الماضية حول ما يتم في جزيرة الوراق.

ولفت الوزير، إلى ما تثيره بعض قوى الشر من ادعاءات حول ما يتم في جزيرة الوراق، وهو ما يتكرر بصورة شبه دورية، منذ بداية تنفيذ أعمال التطوير بالجزيرة، والتي تأتى ضمن خطة الدولة لتطوير المناطق ذات الخطورة أو المناطق المتدهورة.
وأوضح أن مختلف جزر النيل تعتبر محميات طبيعية، وأن جزيرة الوراق بها عمران يخدم الأغراض الزراعية.
وكشف الوزير أن هذا العمران مستمر منذ فترات زمنية طويلة، ولكن الزحف العمراني تجاه جزيرة الوراق كان كبيرا، مشيرا إلى أن مساحة الكتلة المبنية داخل الجزيرة عام 1996 كانت 60 فدانا فقط، وباقي المساحة أراض زراعية.
وخلال 10 سنوات زادت الكتلة المبنية، حيث أصبحت 150 فدانا، وفي عام 2019 وصلت إلى 400 فدان، وهو ما يعكس حجم النمو العمراني غير المخطط، ويشير إلى أن هناك 25 فدانا يتم انتهاكها والبناء عليهم بشكل غير منظم وغير مرخص، إلى جانب مشكلة تدهور البيئة الطبيعية لمجرى النهر.
وقال وزير الإسكان “تخيل وجود 400 فدان من المباني بدون خدمات صرف صحي، وينتهى الامر للصرف على نهر النيل”
وأشار الجزار إلى حجم التدهور البيئي الناتج عن هذه التصرفات داخل “العاصمة”، مؤكداً أن ذلك استوجب من الدولة سرعة التدخل للتعامل مع مثل هذه الأمور، وذلك في إطار خطتها لتطوير المناطق ذات الخطورة الداهمة.
وكشف أن مساحة الجزيرة تصل إلى 1295 فدانا، تشمل مساحة أراضي النحر، كما يصل عدد المنازل بها إلى 5956 منزلا، لافتا إلى خطة الدولة لتطوير الجزيرة بدأت بتنفيذ سياسة الشراء الرضائي، والتي تنتهجها الدولة في مختلف المناطق التي تخضع للتطوير، وذلك في أن تكون الأراضي مملوكة للمواطنين.
ولفت إلى أنه طبقاً لسياسة الشراء الرضائي، فإن الدولة تقوم بشراء الفدان الواحد بجزيرة الوراق بمبلغ 6 ملايين جنيه، منوهاً إلى أن ما تم شراؤه حتى الآن وصل إلى 888.6 فدان، وهو ما يمثل 71% من مساحة الجزيرة بتكلفة 5 مليارات جنيه، تم صرفها مباشرة لأصحاب هذه الأراضي
وأكد وجود بدائل تتيحها الدولة وتتمثل في توفير أراضي زراعية للراغبين ولكن خارج الجزيرة، وذلك عبر مبادلة الفدان داخلها بـ 19 فدانا خارجها، عبر توفيرها  بمدينة السادات. 
وذكر الوزير، في هذا الصدد، أن الفدان في جزيرة الوراق يوازي 19 فدانا في مدينة السادات سيحصل عليها كبديل، والمواطن مُخيّر إذا ما كان يرغب في البيع الرضائي، أو أن يتم تعويضه بأراض زراعية بمدينة السادات.

انظر ايضا