اخر الاخبار

تتراباك توقع اتفاقية مع يونيبورد لإقامة أول مشروع من نوعه لإعادة تدوير عبوات الكرتون

وقعت تتراباك، الشركة الرائدة عالميًا في مجال التعبئة والتغليف، اتفاقية مع شركة يونيبورد، أكبر مصنعي الورق المقوى في مصر، وذلك لإقامة مشروع مشترك لإعادة تدوير العبوات الكرتونية المُستخدمة في مصر باستثمارات تبلغ 2,5 مليون يورو.
وبفضل خبراتها ومعرفتها بالإضافة الي تواصلها مع مقدمي حلول إعادة التدوير حول العالم، سوف تستقدم  تتراباك أحدث تكنولوجيات إعادة تدوير العبوات الكرتونية  عبر أحدث المعدات التي سيتم تركيبها واستخدامها في مصنع يونيبورد.ط
وتعتبر يونيبورد أحد أكبر المصنعين للورق المقوى في إفريقيا، وتنتج الشركة من خلال مصنعها في مدينة السادات أكثر من 150 ألف طن من الورق الذي يستخدم في مختلف المنتجات.
ويعتبر هذا المشروع مبادرة هي الأولى من نوعها في مصر، ومن المتوقع أن تصل القدرة الإنتاجية للمشروع الجديد تدوير أكثر من 8000 طن كل عام من العبوات الكرتونية المستخدمة.
ومن المتوقع أن يبدأ العمل في سنة 2023، وتطمح الشركتان أن يصلا لتلك القدرة الانتاجية خلال 6 سنوات.
وقال وائل خوري، العضو المنتدب لشركة تتراباك- مصر: أهداف تتراباك لإعادة التدوير جزءأ لا يتجزأ من استراتيجيتنا للاستدامة ولحماية البيئة، ولذلك قمنا بضخ استثمارات كبيرة وشاركنا بخبراتنا التقنية التي حصلنا عليها من خلال عملنا حول العالم مع شركاء متعددين في إعادة التدوير.
زتالع “وسنتعاون مع العديد من الشركاء الأخرين بالقطاع الخاص والمؤسسات الحكومية والجمعيات غير الحكومية والعديد من العملاء لزيادة أنشطة إعادة التدوير في مصر”.
ومن جانبه قال شريف المُعلم، الرئيس التنفيذي لشركة يونيبورد: “تعتبر تلك الشراكة هي الأولى من نوعها في مصر وشمال إفريقيا وتعزز موقف يونيبورد كأحد الشركات الرائدة في أسواق الورق المقوى حول العالم”.
واضاف “ونحن سعداء بإضافة إعادة تدوير العبوات الكرتونية المستخدمة للمشروبات والمأكولات للأنشطة التي نقوم بها، وتعتبر هذه الخطوة صفحة جديدة في رحلتنا لتحقيق الاستدامة، كأحد أهم أولويات الشركة، وتأكيداً على التزامنا تجاه حماية البيئة”.
وتهدف تتراباك، كجزء من مجهوداتها لتحقيق الاستدامة، للتعاون مع العديد من الشركاء في القطاع الحكومي والخاص، وذلك لتأسيس تحالفات بين المؤسسات والشركات وتضافر الجهود لتطوير عمليات تجميع العبوات الكرتونية المستخدمة  وإعادة تدويرها.
وتعكس هذة الاتفاقية التزام  الشركتين  بتحقيق حماية البيئة والإسهام في الوصول لمُستقبل مُستدام.

انظر ايضا