اخر الاخبار

Art D’Egypt تنظم معرضًا صديق للبيئة في المنطقة الخضراء بشرم الشيخ

في ظل انعقاد قمة المناخ COP 27 بمدينة شرم الشيخ، وإيمانًا منها بأن الفن والقضايا المهمة وجهان لعملة واحدة، أعلنت “آرت دي إيجيبت “الشركة المتخصصة في تنظيم المعارض الفنية والثقافية، بالتعاون مع مجموعة التنمية الصناعية- IDG عن قيامها بتنظيم معرض فني بالمنطقة الخضراء، التي تشهد العديد من الفعاليات والأنشطة على هامش انعقاد مؤتمر المناخ.
ويتضمن المعرض أعمالًا فنية صديقة للبيئة، لمواد مُعاد تدويرها كالحديد والبلاستيك وغيرها، بهدف نشر الوعي البيئي وتنميته لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، فضلًا عن ترسيخ مفهوم استدامة الفن.
ويشارك في المعرض عدد من الفنانين هم عمر طوسون، تامر رجب، مروة مجدي، عمار شيحة، محمد زيادة، حسام زكي، كريم إبراهيم بدعم الفنان معتز نصر ودرب 1718.
كما تقيم آرت دي إيجبت بالتزامن مع هذا المعرض ومؤتمر المناخ، معرض الأبد هو الآن في نسخته الثانية المقام حالياً تحت سفح الأهرامات بالجيزة ويستمر حتى يوم 30 نوفمبر ويعرض العديد من الأعمال الفنية لمجموعة من الفنانين عالمين تتناول قضية الاستدامة وتغير المناخ.
وقالت نادين عبد الغفار، المؤسس والمنسق لـ آرت دو إيجيبت: “أن الفن لم يكن يومًا منفصلًا عن القضايا المختلفة، خاصة في وقت بات يشكل فيه التغير المناخي مسألة حيوية مهددة لسلامة الكوكب وسكانه”.
وتابعت، كما أن هذا النوع من الفن الحديث القائم على إعادة التدوير يفهمه الشباب بصورة أكبر ويقبلون عليه لأنه يناسبهم أكثر.
وأضافت “قضية البيئة والتغيرات المناخية حازت مؤخرًا باهتمام عدد كبير من الفنانين والتشكيليين الذين أقاموا بعض المعارض لمناصرة قضايا البيئة فى مصر، وقدموا رسومات وصورًا وأعمالًا فنية صديقة للبيئة”.
وأوضحت، كما أن هذا المعرض يعد بمثابة فرصة لهؤلاء الفنانين المصريين لعرض أحدث أعمالهم وأفكارهم الإبداعية والذي قد يساهم في نشر الوعي البيئي بين مختلف فئات المجتمع والجنسيات المختلفة التي تتواجد في شرم الشيخ لحضور المؤتمر.
ومن جانبه قال الفنان حسام زكي “سعيد جدًا بمشاركتي مع نخبة كبيرة من الفنانين المصريين المتميزين، وسعيد أكثر أنه معرض يلقي الضوء أهمية الفن المستدام، وهدفه السامي في خلق جمهور مثقف على دراية بتأثير التغيرات المناخية على حياتهم، وذلك من خلال مجموعة من الأعمال الفنية المتنوعة والتي تحمل العديد من المعاني والقيم”.
وصرح الفنان كريم إبراهيم “إعادة التدوير من التقنيات الفنية التي يمكن توظيفها بطرق مبتكرة، الأمر الذي يمنحنا نتيجة نهائية للعمل تبدو مختلفة”.
وقال “هذا الفن يحمي البيئة من خطر البلاستيك والحديد والمواد الأخرى السامة، ويمنح البقايا منها جمالاً خاصًا يمكن لأي فرد اقتناءه”.

انظر ايضا