الثلاثاء, يوليو 16, 2024

اخر الاخبار

ثقافة وفنون15 ديسمبر.. عرض فيلم "هروب الدجاج على نتفليكس

15 ديسمبر.. عرض فيلم “هروب الدجاج على نتفليكس

تعرض نتفليكس فيلم “هروب الدجاج: تشيكن ناجيت” اعتبارًا من 15 ديسمبر
الإخراج: سام فيل
الإنتاج: ستيف برغام وليلى هوبارت، عضوا نقابة المنتجين الأمريكيين
سيناريو: كاري كركباتريك وجون أوفاريل وراشيل تونارد
القصة من تأليف: كاري كركباتريك وجون أوفاريل
مونتاج: ستيفن بركينز، نقابة مونتاج الأفلام البريطانية
الموسيقى: هاري غرغسون ويليامز
الإنتاج التنفيذي: بيتر لورد، نك بارك، كارلا شيلي، سام فيل، بول كيلي، كاري كركباتريك
طاقم العمل: ثانديوي نيوتن بدور جينجر، زاكاري ليفي بدور روكي، بيلا رمزي بدور مولي، إميلدا ستونتون بدور بونتي، لين فيرجسون بدور ماك، ديفيد برادلي بدور فاولر، جين هوروكس بدور بابس، روميش رانجاناثان بدور نك، دانييل ميس بدور فيتشر، جوزي سيدجويك ديفيز بدور فريزل، بيتر سرافينوفيتش بدور ريجينالد سميث، نك محمد بدور دكتور فراي، ميراندا ريتشاردسون بدور السيدة تويدي.
قصة الفيلم:
تتعرض جينجر وأصدقاؤها لخطر محدق يتمثل في محاولة السيطرة عليهم من البشر، ويصبح كل شيء على المحكّ. هذه المرة، لا شيء يمكن أن يقف في طريقهم حتى لو كان الثمن فقدان حريتهم، التي حصلوا عليها بصعوبة. إنهم مستعدون للهجوم.
لمحة عن فيلم
تتعاون استوديوهات “أردمان” الحائزة على العديد من جوائز الأوسكار وجوائز الأكاديمية البريطانية للأفلام (البافتا)، والتي قدّمت أعمالًا ناجحة مثل (Creature Comforts, Wallace & Gromit, and Shaun the Sheep)، مع المخرج سام فيل.
وهو الذي ترشح لنيل العديد من جوائز الأوسكار والبافتا، ومخرج أعمال مثل (ParaNorman and Flushed Away, respectively)، لتقديم جزء ثانٍ من فيلم الرسوم المتحركة الشهير “هروب الدجاج”، الذي حقق أعلى الإيرادات على مستوى أفلام الرسوم المتحركة.
ويتابع فيلم “هروب الدجاج” قصة جينجر، التي نجحت بعد عملية هروب في غاية الخطورة من مزرعة “تويدي” بتحقيق حلمها، والعثور على جزيرة آمنة ليعيش فيها سرب الدجاج كلّه، بعيدًا عن عالم الإنسان ومخاطره.
وتكتمل فرحتها حين تفقس بيضتها، ويصبح لديها وروكي صوص صغيرة يسميانها “مولي”. ولكن بعيدًا عن هذا الملاذ الآمن، يكون جنس الدجاج كلّه عرضة لخطر من نوع مختلف. ولا تتردد جينجر وفريقها للحظة بالتضحية بكل شيء من أجل إنقاذ بني جنسهم، حتى لو كان ذلك على حساب حريّتهم.

اقرأ المزيد