شادية يوسف
تبدأ بعد ظهر اليوم الاأربعاء فعاليات الحوار العربي – العربي الذى ينظمه منتدى حوار الثقافات بالهيئة القبطية الانجيلية للخدمات الاجتماعية، والذى يستمر حتى الخميس بالقاهرة.
يشارك في اللقاء وفود من لبنان وفلسطين وتونس والمغرب والسعودية والاردن ومصر، وتدور فعالياته حول “الانتقال إلى الديمقراطية في العالم العربي”، وفقا لما أكده الدكتور القس أندريه زكى مدير عام الهيئة الذى أوضح أن للديمقراطية في العالم العربي تاريخ طويل، يرجع في بعض الدول إلى القرن الـ19، والبعض الآخر إلى منتصف القرن الماضي، حيث أرتبط النضال من أجل الديمقراطية بالنضال من أجل الاستقلال الوطني.
وأكد على أن الديمقراطية الحقيقية تدعم الحوارات الوطنية الجادة حول العديد من القضايا المصرية التي تهم مستقبل الدول، لا سيما ما يرتبط منها بالواقع الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، و وبخاصة قضايا الفقر والبطالة والتهميش مع التأكيد على أهمية دور المرأة والشباب في العمل على تحقيق الديمقراطية على أرض الواقع.
وتابع الدكتور أندريه: أنه في إطار تنظيم عدد من اللقاءات الحواريةمع العديد من المؤسسات والهيئات الدولية المهتمة بنشر ثقافة الحوار في العديد من الدول الأوروبية والامريكية والافريقية، تم أيضا على المستوي العربي عقد العديد من القاءات الحوارية بمشاركة بعض المؤسسات المهتمة بهذا الشأن، وعدد من قادة الفكر العربي، اسفرت عن تأسيس شبكة عربية تجمع المنظمات العاملة والمهتمة بمجال الحوار.
وذلك بغرض نشر ثقافة الحوار والتلاقي بين كل مؤسسات وفئات المجتمع على قاعدة احترام التنوع والتعددية وتعزيز الثقة المتبادلة، وأن يصبح الحوار أسلوب حياة وطريقة تفكير تساهم في بناء عالم إنساني أفضل.
و قد عقدت الشبكة اجتماعها الاول في يناير 2010 ببيروت حيث تم وضع مسودة لوثيقة و اليات عمل الشبكة بدأت من خلالها تفيل دورها من خلال عقد العديد من البرامج الحوارية حول أهم القضايا التي تتعرض لها منطقتنا العربية.

اترك تعليق