الأحد, مايو 19, 2024

اخر الاخبار

مؤتمراتإكسون موبيل مصر تستثمر فى تنمية الفرق الفائزة استكمالاً لرعايتها الأكاديمية لـMECA

إكسون موبيل مصر تستثمر فى تنمية الفرق الفائزة استكمالاً لرعايتها الأكاديمية لـMECA

للعام الخامس علي التوالي، قامت شركة إكسون موبيل مصر بالرعاية الأكاديمية لـMECA التي تهدف إلى القضاء علي الفجوة بين الدراسة الأكاديمية والواقع العملي، واستكمالاً لهذه الرعاية تقدم الشركة لطلاب الفرق الفائزة فرصاً للتدريب ورفع كفائاتهم.
وفي الحفل الختامي لأكاديمية MECA، تم الإعلان عن الفرق الثلاثة الفائزة وهم: فريق دوغري، فريق تليبورت Teleport، ومايند رودز Mind Roads، الذين نجحوا في طرح حلول متكاملة لمشكلة الازدحام المروري المتفاقمة في القاهرة.
وبدأ التدريب المكثف بشركة إكسون موبيل مصر لطلاب الفريق الأول على يد موظفي الشركة الذين يتطوعون في الأكاديمية، بالإضافة إلى منح الطلبة بالفرق الفائزة الثلاثة فرصة للتدريب ببرنامج تنمية المهارات الريادية الذي تقدمه مؤسسة إنجاز مصر.
نهاد شلباية، مديرة العلاقات الحكومية والخارجية بشركة إكسون موبيل مصر، قالت “عاما بعد آخر، يؤكد طلاب وشباب مصر أنهم يستحقون كل الإهتمام والتنمية، وفى هذا النطاق ترعى شركة إكسون موبيل مصر طلبة وطالبات MECA لإطلاق العنان لإبداعاتهم وأفكارهم المتميزة التي إن طبقت في الواقع العملي ستحدث فارقا في المجتمع”.
وتابعت “ونحن كشركة إكسون موبيل مصر نواصل دعمهم بنفس القدر من الحماسة التي لمسناها مع هؤلاء الطلاب علي مدار الأربع أعوام الماضية. هؤلاء الطلاب هم كنز البلد الحقيقي الذي يجب اكتشافه والاستفادة من خيراته لصالح مصرنا الحبيبة التي نتمناها”.
وأضافت “أن الحلول المقدمة من هؤلاء الطلاب في مسابقة هذا العام، تظهر براعة الطلاب والطالبات وثراء أفكارهم وحلولهم المبتكرة والمبدعة التي تصلح لتكون خطوات يمكن تفعيلها لنقضي علي مشكلة الإزدحام المروري المتفاقمة في شوارع القاهرة”.
وقد استفاد هذا العام عدد 300 طالبا من خبرة 16 متطوعاً من موظفي ومديري شركة إكسون موبيل مصر الذين قاموا بتصميم المناهج وإلقاء محاضرات وعقد ورش عمل مع طلاب MECA، في محاولة منهم لنقل خبراتهم العملية لهؤلاء الطلاب بهدف مساعدتهم في مواجهة الواقع العملي بعد التخرج.
ومن جانب فريق متطوعي إكسون موبيل مصر، أكد المهندس أدهم جمعة كبير مهندسي الشركة بأفريقيا والشرق الأوسط، االذي حرص علي المشاركة في تدريب هؤلاء الطلاب: “سُررت بكوني أحد المحاضرين في أكاديمية MECA، فقد شهدت الكثير والكثير من الطلاب الذين يلتحقون بها. وقد أثارني حماستهم، نشاطهم واستعدادهم للتعلم. وتفاجأت بالأسئلة الذكية التي يطرحونها، ومقدار الجهد المبذول في المشروعات المطلوبة، وأرى أنهم قاموا بها لهدف نبيل وهو تغيير مستقبلهم ومستقبل البلد، وكانت الطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي تولي الأمر بأنفسهم، التضحية بوقت فراغهم، والإستفسار عن كل شيء وفوق كل ذلك العلم”.
كما استشهدت سالي حسين، مديرة الموارد البشرية بشركة إكسون موبيل مصر، بمقولة الزعيم الراحل نيلسون مانديلا، قائلة: “التعليم هو أقوى سلاح يمكنك استخدامه لتغيير العالم”، لذلك تهدف هذه الشراكة لإعداد جيل جديد يملك جميع الأدوات والمعرفة اللازمة لصنع مستقبل أفضل لنا جميعًا. ومن هذا المفهوم فإن كل برامج التدريب ودراسات الحالة تتغير باستمرار لمواكبة أحدث المعلومات التي ستفيد الخريجين عند الدخول لسوق العمل”.
فيما لخص المهندس محمد نبيل، مدير مشروع معدات البناء العالمية والمواد المُخلَقة، تجربته مع طلاب MECA في كلمة واحدة هي ” الأمل”، وأضاف “هؤلاء الطلاب يثبتون كل عام أنهم قادرون على إدارة المستقبل وقيادته. وقد أذهلتني طاقتهم، أفكارهم والإمكانات التي يتمتعون بها. في الحقيقة، أنا متشوق جدًا لأرى نجاحات هؤلاء الطلاب ومبادرتهم الخلاقة “.
وقال محمد الشوكي، مدير دعم الأعمال بالشركة “عامًا بعد عام، تتحول MECA إلى نموذج قائم، يبرهن على قدرة الأجيال الأحدث على كتابة مستقبلهم بأيديهم”.. وكذلك يؤمن المهندس أدهم جمعة كبير مهندسي المشروعات بإفريقيا بطلاب MECA والمستقبل الذي باستطاعتهم صياغته وذلك لتطلعهم للتعلم ولتنمية قدراتهم.
تجدر الإشارة إلي أن MECA هي نشاط طلابي بدأ بكلية الهندسة بجامعة عين شمس في عام 2005، ويتكون من الحروف الأولي لأقسام الهندسة المختلفة كالهندسة الميكانيكية والكهربائية والمدنية والمعمارية.
وتأسست أكاديمية MECA في عام 2007 بمبادرة من 8 طلاب بهدف تدريب الطلاب على طريقة عمل الشركات العالمية في 4 مجالات هي: التسويق والتطوير والموارد البشرية والعلاقات الخارجية، وتعتمد فكرة الأكاديمية على تدريب الطلاب المشاركين على أحد المجالات المطروحة، بالإضافة إلى تنمية عدد من المهارات البشرية لديهم ثم الدخول في منافسة بين فرق العمل لتقييم استفادة الطلبة منها، ويتم اختيار الفرق الفائزة في النهاية لتقديرها ومنحها جوائز.

اقرأ المزيد