تعتبر مشاركة المعارف والخبرات تعبيراً عن الاهتمام بالآخرين.. والآن هو أفضل وقت لمشاركة الأفكار الملهِمة.

ومن هنا جاءت فكرة اطلاق حملة #100 مليون بسمة.. امل بكرة# التي أطلقتها شركة جي بي غبور اوتو (GB Auto) عبر صفحتها الرسمية بالتزامن مع جائحة covid 19.

وذلك للمساهمة في نشر الوعي والحفاظ علي الروح الإيجابية ضمن مجموعة من الأفكار الإبداعية للتضامن المجتمعي التي تقوم بها شركة جي بي غبور اوتو (GB Auto) لمواجهة هذه الأوقات العصيبة التي تمر بها البلاد.

وتلك المبادرة التي اطلقتها شركة جي بي اوتو عبر موقع التواصل الاجتماعي الأكثر رواجا- Facebook – تعد دعوة مفتوحة لحث جموع المصريين على مشاركة الافكار الإيجابية والملهِمة وسرد مختلف الآراء والاعتقادات.

وهذا عن طريق الإدلاء بشهادات مكتوبة عن اسباب اقتناعهم بأن مصر ستتعافى بسرعة من أزمة كورونا ، ومدي قدرة المصريين علي تجاوز تلك الأوقات الاستثنائية التي تمر بها البلاد بسبب الجائحة و التي حتما ستنتهي للأفضل.

ويعد الغرض من اطلاق الحملة هو تسليط الضوء علي النواحي الإيجابية وبث روح التفاؤل كأحد اهم الأسلحة المجتمعية لمكافحه فيروس كورونا و الحد من الأثار المترتبة عليه.

هذا بجانب الالتزام التام بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والتوصيات التي تنص عليها وزارة الصحة.

وقد لاقت #100مليون بسمة.. امل بكرة# رواجا واسعا وشهدت مشاركة قوية وفورية من قبل مستخدمي الفيسبوك.

وفي غضون أيام قليلة وصلت اعداد المشاركين والمتفاعلين مع الحملة الي 250 ألف مشارك (engagement) مما يدل على اهتمام قوي ورغبة حقيقية من الشعب المصري في تخطي الأزمة وعودة الحياة مرة اخري مما يمثل اتجاه مجتمعي إيجابي بشكل عام.

وحيث كان نشر الايجابيات وبث روح التفاؤل هو هدف جي بي اوتو من إطلاق تلك الحملة، فقد قامت الشركة مع تزايد أعداد المتفاعلين مع الحملة بتحديد عدد 10 رسائل مستخدمين يتم نشرها يوميا على صفحة GB Auto Facebook توضح راي المشارك واسم صاحب المشاركة.

ومن اللافت للنظر انه حتي الان 95% من اراء المستخدمين التي عبروا عنها كانت ايجابية والتي اكدت -حسب مشاركتهم- علي قدرة المصريين على التعافي سريعًا من الأزمة.

كما ان الأسباب المتكررة التي ذكرها مستخدمو فيسبوك لتبرير سبب تفاؤلهم هي “إيماننا القوي” و”الثقة في المؤسسات الحكومية” و”قدرة المصريين على مساعدة بعضهم البعض” -و”صمودنا”.

ولا تزال الحملة تعمل على صفحة GB Auto Facebook.

اترك تعليق