أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف، إن موسكو ترى أن هناك فرصا ضئيلة لتمديد معاهدة نيوستارت مع الولايات المتحدة.

وهي آخر معاهدة كبرى للأسلحة النووية بين البلدين، وذلك لأنها لا تقبل الشروط التي وضعتها واشنطن.
وتأتي تصريحات ريابكوف، بعد أن خرج المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص لمحادثات الحد من التسلح النووي بتصريحات لصحيفة روسية قال فيها: إنه ينبغي على موسكو أن تقبل اتفاقا مشتركا مع واشنطن حول تمديد المعاهدة قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر.
وقال ريابكوف ”إن الشرط الذي ذكره بيلينجسلي بمثابة إنذار، ويسهم في تقليل فرص التوصل إلى أي نوع من الاتفاق لتمديد المعاهدة التي سينتهي العمل بها في فبراير 2021“.
ونقلت وكالة ”تاس“ عن ريابكوف، قوله ”لا يمكن أن نتحدث بهذه الطريقة“، في حين نقلت عنه وكالة الإعلام الروسية قوله إن ”فرص تمديد المعاهدة ضئيلة“.
وتحد معاهدة ”نيو ستارت“، التي أُبرمت عام 2010، من عدد الرؤوس النووية الاستراتيجية التي يمكن لروسيا والولايات المتحدة نشرها.
ومن شأن عدم تمديد المعاهدة أن يكون سببا في فقدان الركيزة الأساسية للمحافظة على توازن التسلح النووي بين البلدين، وهو ما سيضيف عاملا آخر للتوتر إلى علاقتهما المشحونة بالفعل.

اترك تعليق