أطلقت الجامعة الأمريكية بالقاهرة مؤخرًا سويتيرا Suitera وهي ثاني شركة تكنولوجية جامعية ناشئة تطلقها الجامعة. 
وسويتيرا هي شركة متخصصة في أشباه الموصلات وتهدف إلى توفير الأدوات والحلول للمساعدة في التعامل مع التعقيدات المصاحبة لتصميم الجيل التالي من الدوائر المتكاملة مثل دوائر 5G.
والشركة تأسست عام 2020 من قبل الدكتور يحيى إسماعيل، أستاذ الإلكترونيات وهندسة الاتصالات بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ومدير مركز أجهزة وإلكترونيات النانو بالجامعة الأمريكية  وجامعة زويل.
وأيضا الدكتور مجدي أبادير والدكتور إيبي فريدمان، وهما من الخبراء في صناعة التشغيل الآلي للتصميم الإلكتروني EDA.
واستثمر والدن راينز، وهو شخصية بارزة في مجال التشغيل الآلي للتصميم الإلكتروني، 100 ألف دولار في سويتيرا، وهو يعد مؤشرا على نجاح الشركة الناشئة.
كما حصلت الشركة على استثمارات بقيمة 230 ألف دولار حتى الآن في استثمارات المراحل الأولى. 
ولدى سويتيرا منتج واحد قابل للتطبيق يتم اختباره من قبل قادة السوق العالمية ومنتج آخر قيد التطوير بجانب المنتجات المتوقعة في الفترة القادمة.
وقال والدن راينز والمعروف باسم “والي”، الرئيس التنفيذي السابق لشركة Mentor Graphics والشخصية البارزة في صناعة التشغيل الآلي للتصميم الإلكتروني EDA،: “لقد عملت مع الدكتور يحيى من قبل، وعملت مع مجدي ولدي ثقة في فريق سويتيرا. أنا شخصيا استثمرت 100 ألف دولار من أموالي الشخصية في الشركة، لأنني أؤمن بهذا الفريق، وأعتقد أنهم سيطورون عملاً ناجحًا. وآمل أن يفعل الآخرون في القاهرة وحول العالم الشيء نفسه، وينضمون إليه، ويستغلون هذه الفرصة للاستثمار والعمل معهم”.
وأضاف “المؤسسون المشاركون، مجدي أبادير الذين أعرفه منذ 30 أو 40 عامًا، والدكتور يحيى والدكتور إيبي فريدمان، كلهم ​​بارزون في هذا المجال”.
وشهدت الفترة التي قضاها والي والتي استمرت 24 عامًا كرئيس تنفيذي لشركة Mentor Graphics زيادة القيمة السوقية للشركة العملاقة في مجال صناعة التشغيل الآلي للتصميم الإلكتروني EDA بمقدار 10 أضعاف.
وقد أشرف على استحواذ شركة سيمنز على Mentor Graphics مقابل أكثر من4 مليار دولار. بالإضافة إلى ذلك، خلال فترة عمله مع Mentor Graphics، استحوذ والي على أكثر من 100 شركة.
كما قال في كلمته الرئيسية: “فيما يتعلق بالمشكلة التي تعالجها سويتيرا، فهي تهاجم مشكلة الحث ذات التأثير على الأداء الكهربائي للدوائر المتكاملة، والتي تم تجاهلها إلى حد كبير من قبل المصممين، لأنه يمكن تجاهلها. ولكن ما حدث في الآونة الأخيرة عندما أصبحت الدوائر المتكاملة أكثر تعقيدًا”.
وتابعع “ومع دعم الميزات بشكل أكثر إحكامًا في الدائرة، أصبحت التأثيرات الاستقرائية الآن أكثر أهمية، ويمكن أن تؤدي إلى فشل في التصميم. كما أن الإخفاقات في تلك النقاط مكلفة للغاية”.
واستثمر ثلاثة آخرين من القطاع الخاص 130 ألف دولار أخرى في سويتيرا بعد الاستثمار الأولي من والي.
وحضر حفل إطلاق سويتيرا والذي أقيم في الجامعة الأمريكية بالقاهرة الجديدة مجلس أوصياء الجامعة، وخبراء في مجال التكنولوجيا، ومجموعة من شركات الأسهم الخاصة ورؤوس الأموال.
وقال إيهاب عبد الرحمن، الرئيس الأكاديمي للجامعة الأمريكية بالقاهرة: “إن سويتيرا تمثل نجاحًا كبيرًا للجامعة لسببين. أولاً، لقد بدأوا بداية قوية من خلال استثمارات المستثمرين بالشركة ودعمهم لها عند إطلاقها. ثانيًا، يلعبون دورًا هاما في نقل الأفكار من المعمل إلى السوق، ودعم أهداف الجامعة الأمريكية بالقاهرة لتحويل مصر إلى مجتمع قائم على المعرفة”.
مع تزايد الاحتياج إلى حلول للتحديات الناشئة حديثًا في صناعة التشغيل الآلي للتصميم الإلكتروني EDA، قال الدكتور يحيى إسماعيل: “أعتقد أن لدينا المكونات الصحيحة: فريق خبير قوي للغاية، واحتياجات سوقية مهمة، وسمعة متميزة في جميع أنحاء العالم، وثروة من العلاقات في هذا المجال، وقدرة على الوصول إلى المواهب منخفضة التكلفة نسبيًا، ونجاحات بدء التشغيل السابقة، ودعم الجامعة الأمريكية بالقاهرة، بجانب المنتجات الأولية الفريدة للغاية والملكية الفكرية”.
وأضاف “نحن متفائلون جدًا ومتحمسون حقًا بشأن آفاق سويتيرا والاهتمام الذي حصلنا عليه من الصناعة والمستثمرين والمجتمع”.
قال أحمد الليثي، مدير أول بمكتب نقل التكنولوجيا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة: “الاستثمار يعد بالفعل مؤشرا لجودة العمل الذي طوره الدكتور يحيى وفريقه هنا في الجامعة الأمريكية بالقاهرة”.
وأضاف “أن التوقيت والخبرة التي يجلبها الاستثمار يمثلان علامة إيجابية للغاية على الإمكانات التجارية بالإضافة إلى التأثير الذي يمكن أن تحدثه التكنولوجيا في صناعة أشباه الموصلات وتصميم الرقائق. قال الليثي: “إن تأمين الاستثمار من هذه الشخصيات المحترمة والموثوقة في المجال يعني أن المستثمرين والعملاء المحتملين الآخرين أكثر ثقة في كل من دراسة الجدوى وكذلك التكنولوجيا والمنتج الذي تم بناء الشركة الناشئة حوله”.
وسيتم استخدام التمويل لتوظيف المواهب والاستمرار في بناء منتجات سويتيرا ومتابعة السوق، بالإضافة إلى الاستفادة من الخبرة التي تأتي مع شركاء الاستثمار.
ويشير استعداد المستثمرين لأن يكونوا جزءًا من سويتيرا منذ البداية إلى الثقة في قصة نمو الشركة الناشئة والحرص على التأثير في مسارها نحو النجاح.
وقال الليثي “إن الاستثمار المبكر يعني أن المستثمر سيشتري الأسهم في نقطة تقييم مبكرة ويجب أن يرى قيمة أسهمه تزداد مع ارتفاع قيمة الشركة ونموها وانتقالها من نجاح إلى نجاح”.
وقال الدكتور علاء إدريس، الرئيس الأكاديمي المشارك للبحث والابتكار والإبداع بالجامعة الأمريكية بالقاهرة: “أعتقد أن مجال تأثير سويتيرا على العديد من الصناعات ومجالات الاقتصاد القائم على المعرفة أوسع وأعمق مما نراه الآن.. هذه مجرد البداية”.
يمكنكم التعرف على رؤية مؤسسي سويتيرا ، من خلال هذا الفيديو.

اترك تعليق