أفادت اليوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، بأن إيران ”أتمت تقريبا الاستعدادات“ لبدء تخصيب اليورانيوم حتى 60%.
وذلك في منشأة فوق الأرض في نطنز، وأنها تعتزم إضافة 1024 من أجهزة الجيل الأول (آي.آر-1) تحت الأرض هناك.
وقالت الوكالة إنها تحققت اليوم من أن إيران أتمت تقريبا الاستعدادات لبدء إنتاج سادس فلوريد اليورانيوم المخصب إلى 60% من اليورانيوم 235 في محطة نطنز التجريبية.
ومن ناحية أخرى أعرب أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية عن بالغ قلقه إزاء قرار السلطات الإيرانية البدء في تخصيب اليورانيوم بنسبة 60% باستخدام طاردات مركزية متطورة.
وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة بأن الأمين العام يرى في هذا القرار تطورا خطيرا باعتباره خطوة واضحة وأكيدة نحو تطوير سلاح نووي.
وبما يساهم في زيادة الشكوك إزاء الأهداف الحقيقية للبرنامج النووي الإيراني، خاصة في ظل عدم الحاجة لليورانيوم عالي التخصيب في الاستخدامات السلمية للطاقة النووية.
وأضاف المصدر أن هذا التطور المؤسف يأتي في سياق انتهاكات مستمرة من جانب ايران لالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي الذي يشهد حاليا مفاوضات حثيثة لإعادة إحيائه.
ويؤكد المصدر في هذا الصدد مجدداً على الأهمية البالغة لعدم حصر المفاوضات في الشق النووي وضرورة التوصل لاتفاق يعالج شواغل الدول العربية فيما يتعلق بسياسات إيران المزعزعة للاستقرار بالمنطقة.

اترك تعليق