الثلاثاء, أبريل 23, 2024

اخر الاخبار

مؤتمراتبمشاركة العالم البارز محمد يونس.. «مصر الخير» تتبنى دعم مشروعات الابتكار وريادة...

بمشاركة العالم البارز محمد يونس.. «مصر الخير» تتبنى دعم مشروعات الابتكار وريادة الأعمال

نظمت اليوم مؤسسة مصر الخير، الرائدة في مجال التنمية والتطوير المجتمعي، ورشة عمل بعنوان “الابتكار لغاية مجتمعية” في الحرم اليوناني بمقر الجامعة الأمريكية بالقاهرة، حيث ألقت الضوء علي برنامج “جسر” أحد أهم برامج قطاع البحث العلمي والابتكار بالمؤسسة الذي تبني فعالية الورشة التي تستهدف تشجيع الابتكار المجتمعي وريادة الاعمال المجتمعية.
وتضمنت الفعاليات كشف النقاب عن برنامج جسر بمختلف مجالاته والفرص الذي يوفرها لرواد الاعمال وأصحاب الافكار المبتكرة، وعرض حاضنات الأعمال ومختلف أنشطتها.
أقيم الحدث بمشاركة وحضور الاقتصادي البارز عالميا في مجال ريادة الأعمال المجتمعية د. محمد يونس مؤسس بنك جرامين والحاصل على جائزة نوبل، ود.شريف حماد وزير البحث العلمي، ود.عبير شقوير مستشار وزير الاتصالات ومستشار البحث العلمي والابتكار بمؤسسة مصر الخير، ود. محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي، والمهندسة سالي متولي مدير برنامج الابتكار وريادة الأعمال بمصر الخير.
برنامج جسر يستهدف دعم الشركات الناشئة التي تقدم حلول مبتكرة لمشكلات مصر الاجتماعية في مجالات الصحة التعليم الماء الغذاء والطاقة، كما يقدم البرنامج الدعم لهذه الشركات في المراحل المختلفة من دورة الابتكار بدءا بنشر ثقافة الابتكار من أجل تحسين حياة الفقراء وتدريب المبتكرين على تصميم نماذج توفر حلول اقتصادية لمشاكل الفقراء.
ومرورا أيضا بدعم انشاء الشركات ومساعدتها للوصول للمستهلكين وتصميم المنتجات والخدمات الربحية المناسبة لمستهلكي طبقة قاعدة الهرم الاقتصادي، وحتى توفير فرص استثمار لهذه الشركات لتتمكن من التطور والنمو وتحقيق العائد المربح وفي نفس الوقت خلق الأثر المجتمعي الإيجابي.
ويقوم برنامج جسر علي 3 مكونات اساسية هي “معمل الابتكار المجتمعي” ويقدم المعمل تحديات مجتمعية، هدفها تشجيع المبتكرين لتصميم نماذج اولية مبتكرة لحل المشكلات، كما يوفر تدريبات تقنية وورش عمل ومساحة عمل مشتركة للمبتكرين لتطوير افكارهم.
بالاضافة إلى “حاضنة الأعمال” التي تقدم فترة احتضان وتسريع اعمال لأصحاب الافكار لمشروعات تقدم حلول وخدمات لطبقة قاعدة الهرم الاقتصادي، ولها قابلية لتحقيق ربح مادي، و”شبكة الاستثمار المجتمعي” التي تهدف لجمع المستثمرين الذين لديهم رغبة في استخدام رؤوس اموالهم لتحقيق تغيير إيجابي في المجتمع وتمكينهم من الوصول لفرص استثمار جيدة في الشركات الناشئة بالحاضنة التي سيكون لها مستقبل واعد وتأثير مجتمعي.
د.عبير شقوير قالت إن مشاركة أحد أعمدة الإقتصاد العالمي تعد إضافة لما يمتلك من أفكار مبتكرة للقضاء على الفقر في مصر وخروج المجتمع من عنق الزجاجه ومواجهة التحديات والإشكاليات التي تواجهنا خاصة وأنه يمتلك القدرة علي تحويل المشكلات إلي فرص حقيقية للنمو، وهو ما يتماشي مع الإستراتيجية الأساسية التي تنتهجها مؤسسة مصر الخير”.
وأضافت “إننا في مؤسسة مصر الخير نقوم في مجال البحث العلمى بتمويل المشروعات التى تساعد على الابتكار وندعم أصحاب المشاريع المجتمعية، ولذلك نحاول أن نبحث إقامة العديد من الشراكات مع مختلف الجهات المعنية، مؤكدة أن أصحاب و رواد الأعمال هم العامل الأساسى في التغير بالمجتمع، والمشروعات الصغيرة والمبتكرة هي الأداة التي من شأنها الخروج من الفقر”.
كما أوضحت “إننا ركزنا مجهوداتنا ببحث تفعيل الإستفادة من برنامج جسر وربطه بمتطلبات المجتمع من خلال التعاون مع رجال الاعمال لايجاد حلول غير تقليدية، مهدفها تحقيق استفادة مزدوجة تحقق المكاسب المادية لرجال الأعمال وتوفر للفقير احتياجاته، ووصلنا الى انشاء 11 شركة صغيرة، وكان فكر محمد يونس أحد القواعد الأساسية الذي قمنا ببناء المشروع عليها، واليوم فإن المؤسسة تمتلك أكثر من 650 موظف يعمل بها لتحقيق أهدافها”.
وفي سياق متصل، أكد د.محمود صقر أن “ورشة العمل اليوم غير تقليدية، هدفها مجابهة الفقراء، حيث الفقر من أهم المشكلات الأساسية التي تقود المجتمع للأرهاب، ومهمة أكاديمية البحث العلمى هى تنمية التكنولوجيا والمساعدة في وصول البحث العلمى المصرى الى التطبيق الفعلى، من هذا المنطلق فإننافي الأكاديمية نبحث مع باقى عناصر التنمية في مصر وعلى رأسهم مؤسسة مصر الخير التعاون في وصول التكنولوجيا الى جميع المراكز الصغيرة والمحافظات والقرى الفقيرة”.
وجاءت كلمة وزير البحث العلمى ليؤكد أن ورشة العمل الذي تتبناها مؤسسة مصر الخير تستهدف التركيز على الابتكار من أجل تنمية حياة الشعب المصري، موضحا أن صندوق العلوم التكنولوجية يقوم بتمويل العديد من المشاريع منذ عام 2008 حتى الان، حيث وصل قدر التمويل الى 60 مليون جنية، ومن هنا يجب أن نتعلم من تجربة العالم محمد يونس وهى حل مشاكل الفقراء من الجذور وليس شكليا فقط، ونتعرف أيضًا على رحلتة التى مر بها بالعديد من النجاحات وأيضًا العديد من الصعوبات والفشل، فقد كان هدفه الوصول إلى حلمه في ظل احترامه لنفسه ولشعبه في نفس الوقت.
فيما القى الدكتور محمد يونس محاضرة حول أهمية تحقيق المشروعات للأثر المجتمعي الإيجابي والتأثير في حياة الآخرين بجانب تحقيقها للأرباح المادية والنجاح في مجال الأعمال.
وبدأ حديثه، قائلا “كنت مقتنع أن لدى القدرة على القيام بالعديد من الأشياء الصغيرة للوصول إلى الكبيرة، فبداية العقبات التى واجهتنى عندما حاولت أن أخذ قرض من أحدى البنوك الكبرى في بلدي، ولكن تم رفض طلبى لأننى فقير، ولذلك قمت بتأسيس بنك للفقراء يساعدهم في الحصول على القرض للقيام بالعديد من المشاريع لتساعدهم في تحقيق أحلامهم وأهدافهم، وكنت أذهب الى الفقير وأقوم بتسهيل جميع الاجراءات المطلوبة منه”
واضاف “حين تقوم بأى شئ ليس شرطًا أن تكون خبيرا، ابدأ بما لديك لتصل الى هدفك، والأنظمة هى التى تخلق المشكلات، فكيف نطالب منها حل المشكلات، وأحب أن اوضح أن العديد من الدول في جميع أنحاء العالم بدأت في انشاء الشركات المجتمعية في أوروبا واليابان وغيرها، وهذا يعطى أمل للشباب في العطاء”.
وأوضح أن كل هذه الأفكار الجديدة التى ترعاها مصر الخير هى مفتاح النجاح للمشروعات الصغيرة وهؤلاء الشباب هم بذور لرواد الاعمال، وهى بداية القضاء على الفقر في اى دولة، وفى 2031 لم يوجد فقر.
وفى النهاية، أكد محسن محجوب، عضو مجلس امناء مؤسسة مصر الخير، أن المؤسسة ساعدت 25 ألف غارم وغارمة ، داعيا إلى تطبيق تجربة بنك جراميين في القري المصرية الفقيرة، و دعي لتكاتف الدولة ومؤسسات المجتمع المدني لإنهاء قضية الغارمين في مصر.

 

 

محمد يونس بورشة عمل

 

 

اقرأ المزيد