قرر رجائى عطية نقيب المحامين المصريين، تشكيل هيئة استشارية تضم كلا من د.أحمد فتحي سرور، د.عوض محمد عوض، د.عبد الرؤوف مهدي، د.حسنين عبيد، د.جابر جاد نصار، د.نبيل حلمي، د.حمدي عبد الرحمن، ورأفت نوار.

ونوه عطية الى أنه سيشكل مجلس إدارة من المحامين المهتمين بالبحوث والدراسات، لإدارة وطباعة مجلة المحاماة وملاحقها، واختيار الكتب المطلوب دعمها من النقابة.

وللمجلس الاستعانة برأي الهيئة الاستشارية، ويوكل اختيار مجلس الإدارة إلى هيئة مكتب النقابة العامة بناء على ما يصلها من ترشيحات أو رغبات الأساتذة المحامين في هذه المهمة الحيوية الواجبة.

وأيضا تشكل لجنة من كبار المحامين لرعاية تقاليد المحاماة وميثاق الشرف المهني، ويجرى اختيارها بمعرفة مجلس النقابة.

ويأتي هذا في ضوء القرار الذي أصدره اليوم نقيب المحامين، بإحياء مجلة المحاماة وملاحقها، والكتاب المدعم، وإعادة المكتبات ابتداء بمحاكم الاستئناف والمحاكم الابتدائية وانتهاء بالمحاكم الجزئية.

وقال رجائى عطية، إن المحاماة عاشت وطاولت الدنيا بالعلم والمعرفة، وكانت السنن النقابية تجري على إصدار مجلة المحاماة شهرياً، ومعها ملحق أو أكثر بالقوانين والقرارات الجمهورية والوزارية التي تصدر، وهي سنة غابت للأسف وآن إعادتها لنعيد المجد إلى المحاماة.

وأضاف “هذا ويلاقى المحامون عناءً كبيراً في الحصول على الكتاب القانوني الرفيع، والذي ربما زاد سعره عن 500 جنيه، مما يستحضر بشدة وجوب إصدار الكتاب المدعم من النقابة وبتخفيض من مؤلفه، وإعادة المكتبات في غرف المحامين بمحاكم الاستئناف والمحاكم الابتدائية والمحاكم الجزئية، مصنفة في شتى مجالات الدراسات القانونية، لكبار الأساتذة المؤلفين”.

وتابع “وهذا مع دعوة الأستاذة المحامين إلى إمداد هذه المكتبات بما عساهم يستغنون عنه في مكتباتهم الخاصة، أو أيلولة مكتباتهم الخاصة إلى النقابة بعد عمر طويل”.

اترك تعليق