كشفت اليوم وزارة الخارجية التونسية، أسباب إقالة سفيرها الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة، قيس القبطني، مؤكدة أن القرار جاء بناءً على ”تقييم شامل ومعمّق“.

وأوضحت الخارجية، أن ”المسألة لا تتعلق بإعفائه بل بنقله إلى مركز دبلوماسي آخر“، موضحة أن القرار جاء“في إطار الحركة السنوية لرؤساء البعثات الدبلوماسية والدائمة والقنصلية، وفي إطار سلسلة من عمليات النقل الروتينية لبعض السفراء.

وشددت على أن القرار لن يؤثر على مردود المندوبية الدائمة لتونس في نيويورك، بل سيسمح بإضفاء أريحية ونجاعة أكثر على نشاط البعثة التي تزخر بكفاءات عليا أثبتت جدارتها ومهنيتها منذ تولي تونس موقع عضو غير دائم في مجلس الأمن.

وردًا على ذلك، أعلن السفير قيس القبطني، استقالته من السلك الدبلوماسي، بعد قرار إعفاءه من منصبه، الذي قال إنه علم به من مواقع التواصل الاجتماعي.

واتهم السفير قبطني محيطين برئيس الجمهورية قيس سعيّد، بالوقوف وراء إقالته، مؤكدًا أنه رفض نقله إلى مركز مرموق في أوروبا، قائلًا ”لم أعد أثق بالرئيس“.

اترك تعليق