أعلنت اليوم قوات تيغراي التي تقاتل الحكومة الإثيوبية، أنها ألحقت ”دمارا تاما“ بالفرقة 21 الآلية بالجيش، وذلك بعد يوم من إعلانها تدمير طائرة هليكوبتر ودبابة.

جاء ذلك في بيان خلال بث تلفزيوني لقوات تيغراي، في حين لم يرد المتحدث باسم الحكومة على الاتصالات التي طلبت التعليق، بحسب وكالة ”رويترز“.
ولا يمكن التحقق من صحة ادعاءات الجانبين نظرا لانقطاع اتصالات الهاتف والإنترنت عن منطقة تيغراي، كما أن الدخول إلى المنطقة يخضع لقيود صارمة.
وذكرت محطة إذاعة ”فانا“ الرسمية، الاثنين، أن قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، دمرت مطارا في مدينة أكسوم بعد أن أمهلتهم القوات الاتحادية 72 ساعة للاستسلام.
وقال دبرصيون جبراميكائيل، زعيم الجبهة لوكالة رويترز، إن ”المهلة كانت ستارا من أجل السماح للقوات الحكومية بإعادة تجميع صفوفها بعد الهزائم التي منيت بها على 3 جبهات“.
وقال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الأحد الماضي، إن الهجوم على ميكيلي عاصمة تيغراي سيبدأ خلال 72 ساعة ما لم تستسلم قوات الإقليم.
هذا ومن المنتظر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم، بطلب من 3 دول (تونس وجنوب أفريقيا و“سان فنسان وغرينادين“)، أول اجتماع له حول النزاع الدائر بمنطقة تيغراي الانفصالية الإثيوبية.

اترك تعليق