حذر اليوم وزير الأوقاف المصري، الدكتور محمد مختار جمعة، من مخاطر الإلحاد على العالم الإسلامي.

وأكد الوزير أن هناك منظمات قامت بتمويل فكرة الإلحاد لزرعها في نفوس شبابنا حتى يحاربوا الدين الإسلامي، موضحا أنه تم إطلاق مبادرة جديدة لتصحيح المفاهيم الخاطئة.

جاء ذلك خلال فعاليات ”استراتيجية بناء الوعي 2021″، التي تعقدها وزارة الأوقاف تحت عنوان، ”قراءة في تاريخ التطرف ومخاطره“.

وقال جمعة، إن ”المبادرة بعنوان استراتيجية وعي وسيتم مناقشة جميع الأفكار التي من شأنها زعزعة العقيدة الدينية للشباب“، منوها إلى أن ”التيارات اليمينية واليسارية تتاجر بالدين“.

وكان الوزير أكد في بيان رسمي، ضرورة عدم الانسياق وراء الجماعات الإرهابية، وضرورة إبلاغ أجهزة الدولة المعنية عن كل خائن أو عميل أو مخرب، والضرب بيد من حديد على أيدي كل دعاة الفوضى والهدم.

ولفت إلى أن ”جماعة الإخوان المسلمينالخائنة، وعناصرها المجرمة وأبواقها الضالة وعملاءها المأجورين لا يعرفون سوى الهدم والتحريض على الفوضى، ويعملون على الدفع بالمخدوعين بهم، ليقفزوا على دمائهم وعلى أنقاض أوطانهم“.

وأضاف ”هذه الجماعات الإرهابية لا تعيش إلا على أنقاض الدول، فقد أعماهم الهوى وأضلتهم العمالة والخيانة، وأصبحوا مسخا فاقدين لكل معاني الوطنية والإنسانية، منحرفين عن كل معاني الأديان، بل إنهم صاروا عبئا ثقيلا على الدين، وعارا على أهاليهم وأوطانهم”.

وتابع “وأن أبواق الجماعة الإرهابية لا حياء لها على القنوات الإرهابية وصفحات التواصل، إذ باعوا أنفسهم وأوطانهم بثمن بخس“.

اترك تعليق