زار المبعوث البريطاني الخاص للسودان وجنوب السودان، روبرت فيرويذر، القاهرة لمناقشة الوضع في السودان وجنوب السودان مع نائب وزير الخارجية للشئون الأفريقية السفير حمدي لوزا ومسؤولين آخرين.

ويأتي ذلك في أعقاب الزيارات رفيعة المستوى التي قام بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للخرطوم ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إلى القاهرة.
حضر الاجتماع مساعد وزير الخارجية للشؤون الافريقية أسامة شلتوت ونائب السفير البريطاني في مصر نيراف باتيل.
وخلال الاجتماع، أكد الجانبان مجددًا علي دعم المملكة المتحدة ومصر للسودان لضمان استقرارها وازدهارها، وسيواصلان الوقوف معًا لدعم السلطات السودانية في خلق مستقبل أفضل للشعب السوداني.
وفي وقت سابق من هذا العام خلال زيارته للسودان، أعلن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب عن مساهمة المملكة المتحدة بمبلغ 40 مليون جنيه إسترليني لبرنامج دعم الأسرة في السودان، مما يساعد في دعم المجتمعات السودانية أثناء تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية الهامة.
كما تعهدت المملكة المتحدة بتقديم أكثر من 175 مليون دولار هذا العام استجابة لاحتياجات الناس في جنوب السودان.
وقال المبعوث البريطاني: “إنه رائع أن أكون هنا في مصر ، وأن تتاح لنا الفرصة لمناقشة القضية المهمة المتمثلة في السلام والاستقرار في المنطقة”.
وتابع “المملكةالمتحدة حريصة أن تشهد تنفيذ اتفاقية جوبا للسلام، ونتطلع إلى التعاون مع مصر وتقديم الدعم اللازم لجعل الانتقال الكامل إلى السلام ممكنًا”.
وقبل وصوله إلى القاهرة ، زار فيرويذر الخرطوم والتقي رئيس الوزراء السوداني حمدوك للتعبير عن نية المملكة المتحدة تقديم قرض مرحلي بقيمة 330 مليون جنيه إسترليني لسداد متأخرات السودان مع بنك التنمية الأفريقي.
كما التقى فيرويذر النائب الأول لرئيس مجلس السياده السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو ، لمناقشة العدالة الانتقالية والوضع في جنوب السودان، من بين قضايا مهمة أخرى.

اترك تعليق