تفقد اليوم الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية مصنع شركة الدلتا للسكر بمحافظة كفر الشيخ بعد تطوير خطوط الإنتاج.

وبعد رفع كفاءة طاقة تشغيل المصنع من 14 ألف الى 21 ألف طن بنجر يوميا وإنتاج أكثر من 3 الآف طن سكر يوميا.
وذلك برفقة اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، و الدكتور أحمد أبو اليزيد رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة الدلتا للسكر.
ويأتى ذلك فى إطار تنفيذ توجيهات القيادة السياسية بتطوير المصانع الحكومية الخاصة بالسلع الاستراتيجية لزيادة معدلات الإنتاج من الأمن الغذائى لهذه السلع وتقليل الاستيراد من الخارج توفيرا للعملة الصعبة.
وشهد مصنع شركة الدلتا للسكر عمليات تطوير وتحديث لخطوط الإنتاج ورفع كفاءة طاقة التشغيل
وتفقد الوزير بوابات التعقيم بمصانع شركة الدلتا للسكر، والإطلاع علي إجراءات السلامة والصحة المهنية والاجراءات الاحترازية لفيروس كورونا للعاملين والزائرين بالمصانع.
كما أطلع الوزير على أعمال موازين البنجر وآليات المراقبة بالكاميرات وشاشات العرض مع الربط الالكتروني والعمل بالباركود خلال استلام محصول البنجر من المزارعين لضمان الشفافية فى الأوزان ومنعا لآى تلاعب.
كما تفقد الوزير معامل الاستقبال والتحاليل لعينات البنجر الموردة، حيث يتم الحصول على العينات من البنجر المورد بالرقم السري وارسال البيانات الى غرف التحكم الالي كذلك المرور على غرفة التشغيل والتحكم الالي (D.C.S) والاطلاع علي عملية الضبط الالي للتشغيل والربط الالكتروني وتوضيح شاشة عرض البيانات الفورية بين الموازين والمعامل وعنابر التشغيل/ الطبخ / النافضات.
والتأكيد على تنفيذ تعليمات الوزير بالتحديث بالبرمجيات الالية لتقليل الخطأ البشري اثناء التصنيع وضبط اي حيود بالعمليات الصناعية مع الاهتمام بالرقابة الصناعية وترشيد الطاقة.
 
كذلك تفقد عنبر تعبئة السكر والتأكد من جودة السكر المنتج بالشركة ومطابقته للموصفات القياسية المحلية والعالمية وتطبيق اجراءات صحة وسلامة الغذاء والاطلاع على شهادات الجودة الحاصل عليها الشركة من FDA الأمريكية وإعتماد الأيزو (45000:2018) و (22000:2005) وكذلك فتح مناشئ جديدة للتصدير مثل اعتماد “لب البنجر ” المنتج للتصدير للصين.
وأكد الدكتور على المصيلحىُ أن سلعة السكر تعد من السلع الاستراتيجية التي حدث بها طفرة نوعية بمصر في الأونة الاخيرة فبعد أن كانت مصر تعاني من عجز شديد بهذه السلعة مع حدوث تقلبات سعرية شديدة بها من ناحية إرتفاع الأسعار أصبحت الان سلعة تتميز بالإستقرار والثبات السعري والوفرة والاتاحة ليقترب معدل الإكتفاء الذاتي من السكر لنحو 90% ويرتفع المعدل النسبي للمخزون الاستراتيجي للسكر لما يزيد عن 6 أشهر.
وأضاف الوزير ان انتاج السكر فى مصر ينقسم الى 900 الف طن سكر من (قصب السكر) و1.7 مليون طن سكر من (بنجر السكر) كذلك انتاج 250 الف طن / سكر من محليات صناعية (جلوكوز – وهاي فركتوز) من الذرة ليشكل مجمل الانتاج المحلي 2,850 مليون طن من إجمالي إستهلاك محلي (3,2) مليون طن سكر سنوياً.
وبعد أن كانت الفجوة في استهلاك السكر تتعدي المليون طن أصبحت الان الفجوة لا تتعدي 350 ألف طن). وان هذه الحقائق تحققت نتيجة توجيه القيادة السياسية نحو الأهتمام بتقليص الفجوة الغذائية.
وبتطوير  المصانع المنتجة للسكر سواء الخاصة بقصب السكر والتي يحدث بها الان دراسة شاملة للتطوير والتحديث سواء لزراعات القصب أو المصانع القائمة عليها والمتمثلة في شركة السكر والصناعات التكاملية ذلك من خلال التحديث ورفع كفاءة التشغيل مع الاستغلال الأمثل للمنتجات الثانوية ومعظمة قيمتها (قيمة مضافة).
وأوضح الوزير انه تم زيادة مساحة بنجر السكر فبعد أن كانت مساحة الزراعات لا تتعدي الـ (300) ألف فدان أصبحت الان تتعدي (640) ألف فدان نظراً لإهتمام الدولة بهذا المحصول الإستراتيجي الهام والذي يقام عليه ثمانية مصانع تنتج سكر من (البنجر) وهي كالاتي،(الدلتا للسكر /  الدقهلية / النوبارية / الفيوم / الشرقية / النيل / صافولا متمثلة في “الأسكندرية و المتحدة”).
وتابع: وحديثاً تم إنضمام مصنع (القناة للسكر) وهو  من اكبر المصانع حديثاً بمنطقة غرب المنيا  والذي قام على مساحة إستصلاح تقترب من (180) ألف  فدان ستبدء تشغيل تجريبي  هذا العام مما يدلل أننا نسير على الطريق الصحيح وقد أصبحت مصر نقطة جذب وإستثمار مميزة لهذه الصناعة الهامة نظراً للتيسيرات التي تقدمها الدولة للنهوض بهذه الصناعة والتي تقام بنظام (الزراعة التعاقدية والتي تعود بالنفع على المزارعين و كذا على العاملين بهذه الصناعة والمصانع).
 وقال الوزير: اننا نتابع اليوم أحد أكبر المصانع المنتجة للسكر من بنجر السكر بمصر بمحافظة كفر الشيخ   وهي “شركة الدلتا للسكر” التي أنشئت عام (1979) والتي تم تطويرها وتحديثها عام (2019) وقد قمت بإفتتاح أعمال تطويره والتي إنعكست على اداء المصنع من ناحية رفع قدراته الإستعابية والتصنيعية لبنجر السكر ليصبح المصنع قادراً على استيعاب (2,5) مليون طن محصول بنجر /سنوياً لينتج من 300 ألف الى 350 ألف طن سكر.
علاوة على انتاج خام المولاس بمعدل 130 الف طن وكذلك تفل بنجر بما يقرب من 140 ألف طن/ سنوياً وتم فتح افق جديدة نحو القيمة المضافة في استغلال المنتجات الثانوية لإنتاج الاعلاف المتكاملة مما يعود بفائدة على الصناعة وسد جزء كبير من الفجوة العلفية لتقليل الاستيراد من مكونات الاعلاف بمصر طبقا لتوجيهات القيادة السياسية.
واستعرض الدكتور أحمد أبو اليزيد خطة تطوير المصنع ورفع طاقة تشغيل المصنع من 14 الف طن بنجر الى 21 الف طن بنجر يوميا وكافة مراحل التطوير تنفيذًا لتوجيهات وزير التموين.
كما أوضح،  انه تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسة بتطوير المصانع الحكومية الخاصة بالسلع الاستراتيجية تحت إشراف وزير التموين لزيادة معدلات الانتاج من الأمن الغذائى لهذه السلع خاصة سلعة السكر لسد فجوة الاستيراد من الخارج التموين ، تم تطوير وتحديث خطوط الانتاج بمصنع الشركة ورفع كفاءة طاقة تشغيل المصنع من 14 ألف الى 21 الف طن بنجر يوميا وإنتاج اكثر من 3 الاف طن سكر يوميا.
وأضاف “ابو اليزيد” أن موسم إنتاج السكر المحلى من البنجر يبشر بالخير  هذا العام  نظرا لزيادة المساحة المنزرعة بنجر سكر هذا العام على مستوى الجمهورية الى 640 ألف فدان وان الشركة نجحت هذا العام من التعاقد على زراعة 120 ألف فدان بنجر سكر ، بنظام الزراعة التعاقدية مع الفلاحين.
وانه بجانب إنتاج السكر السائب المحلى من البنجر، تقوم شركة الدلتا للسكر أيضا بإنتاج السكر المكعبات لاستخدامه فى الفنادق وكذلك فى التصدير للخارج، وأن الكفاءة الانتاجية للشركة فى إنتاج السكر المكعبات تبلغ سنويا 20 ألف طن سكر.
كما انه من المستهدف انتاج كميات من السكر السائب هذا الموسم تقدر بـ 350 ألف طن بزيادة نحو 60 ألف طن عن العام الماضى.
ولفت إلى أن شركة الدلتا للسكر إحدى الشركات القومية فى صناعة السكر من البنجر وإنها تساهم فى منظومة  التطوير من خلال التقنيات الحديثة فى زراعة البنجر وفقا لتوجيهات القيادة السياسية وتحت إشراف وزير التموين.
كما شهد الوزير عرض فيلبم تسجيلى عن توجيهات الرئيس السيسى بتطوير مصانع السكر لزيادة معدلات الانتاج وتقليل نسبه الهدر كما شهد فيلم تسجيلى عن مراحل تطوير خطوط الانتاج بمصنع شركة الدلتا للسكر.

اترك تعليق