شهد المهندس كامل الوزير، وزير النقل توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة ممثلة في جهاز تنظيم النقل البري الداخلي والدولي وتحالف (BRT RR حافلات النقل السريع بالطريق الدائري).

وهو يتكون من: تحالف عالمي يضم شركات عالمية ووطنية ومنهم مواصلات مصر شركة النقل الحضري المستدام وصاحبة العلامة التجارية لأول أوتوبيس ذكي في السوق المصرية، وترانس ديف الفرنسية، وعدد من الشركات الوطنية المصرية مثل اوراسكوم ، شركة وسائل النقل MCV بهدف دراسة وإنشاء نظام نقل سريع للحافلات المميزة على الطريق الدائري حول القاهرة الكبرى (اتوبيساتBRT). 
وستشمل هذه الدراسة الوحدات المتحركة، المحطات، ونظام التذاكر الإلكترونية، معلومات الرحلة وأماكن عبور المشاه والانتظار عند المحطات والتكامل مع باقي وسائل النقل.
وأكد كامل الوزير، أن هذا التوقيع يأتي في إطار توجيهات القيادة السياسية بالتوسع في إنشاء شبكات نقل حديثة وتعظيم منظومة النقل الجماعي في مصر.
وتابع، حيث سيتم لأول مرة في وسائل المواصلات في مصر تسيير أوتوبيسات BRT (أوتوبيسات سريعة تسير في مسارات منعزلة وذات سعة كبيرة) على الطريق الدائري حول القاهرة الكبرى و الذي يعتبر أهم المحاور المرورية حيث يمر عليه نحو 213 ألف سيارة يومياً.
ولفت إلى أهمية سرعة الانتهاء من هذه الدراسات لسرعة البدء في تنفيذ هذا المشروع الهام الذي يعد طفرة كبيرة في وسائل المواصلات ولمجابهة زيادة الطلب علي النقل عند انتقال الحكومة للعاصمة الإدارية وتوفير خدمات نقل تتماشي مع النهضة الحضارية التي تشهدها محاور القاهرة المرورية.
هذا بالإضافة إلى أنه سيساهم في تخفيف الأزدحام المروري بطول الطريق وامتصاص الاختناقات المرورية على مداخل القاهرة الكبرى وكذلك تقليل استخدام السيارة الخاصة ومنع وقوف الميكروباص على الطريق الدائري وتقديم خدمة نقل مميزة وجاذبة للركاب من حيث الجودة والأمان في التشغيل والإتاحية وسهوله الوصول للمحطات.
 وكشف أن هذا المشروع سيكون هو نقطة الانطلاقة لهذه النوعية من المواصلات في مصر وخاصة في القاهرة والأسكندرية اللتان تتسمان بكثاقة السكان، وأن هذا المشروع سيتكامل عند تنفيذه مع شبكة النقل بشكل مثالي والربط مع وسائل النقل الأخرى الحالية والمستقبلية من حافلات ومونوريل ومترو الأنفاق وخطوط السكك الحديدية والقطار الكهربائي الخفيف LRT وكذلك سيرتبط مع مواقف الأقاليم على الطريق الدائري مثل موقف المنيب، المرج، ومركز النقل الجديد.
وأضاف الوزير أنه فور الإنتهاء من الدراسة سيتم تحديد النموذج الاستثماري والتكلفة الكلية للمشروع، مشيرا إلى أنه روعي في الأعمال التي يتم تنفيذها حاليا للتطوير الشامل للطريق الدائري والانشاء المستقبلي لمسارات ومحطات هذه النوعية من الأوتوبيسات.
ولفت الى أنه بعد الإنتهاء من أعمال التطوير والتوسعة سيصبح الطريق بعدد 7 حارات بكل اتجاه، عدا كوبري المنيب فسيصبح 8 حارات بكل اتجاه ، كما أكد وزير النقل على سرعة الإنتهاء من الدراسة قبل موعدها المحدد لمجابهة زيادة الطلب علي النقل عند انتقال الحكومة للعاصمة الإدارية وتوفير خدمات نقل تتماشي مع النهضة الحضارية التي تشهدها محاور القاهرة المرورية.
وتعقيبا على هذا التعاون، أعرب العميد محسن صبره، نائب رئيس شركة مواصلات مصر عن سعادته بالمشاركة ضمن هذا التحالف لتنفيذ مشروع هام يعد واحدًا من أبرز مشروعات النقل التي تشهد طفرة حقيقية وتهدف إلى تخفيف الأعباء على المواطنين وتقديم خدمة تنافسية تضاهي الخدمات المقدمة في الكثير من الدول الأوروبية والعربية ، مشيرا أن الطريق الدائري يعتبر واحدًا من أهم شرايين النقل في القاهرة الكبرى والتي تنقل يوميا ملايين الأفراد وعشرات عشرات الألآف من السيارات.
وتابع: ولذلك فإن مواصلات مصر ستسخر كل خبراتها الواسعة في هذا المشروع حيث ستعمل مع شركة ترانس ديف في عمليات التشغيل والتأكد من جودة الخدمات المقدمة للمواطنين بالإضافة لبناء وإدارة منظومة الدفع والتحصيل الإلكترونية والتي ستتوافق مع منظومة الكارت الموحد التي تستهدفها وزارة النقل بصفة خاصة وايضا عمليات التحول الرقمي والشمول المالي الذي تستهدفهما الدولة المصرية.
ولفت إلى إن منظومة (BRT) سيعمل على إحدث نقلة حضارية في منظومة النقل في مصر وسيقلل وقت الرحلة لأنه سيعمل في حارات معزولة عن الطريق الدائري علاوة على التكلفة التنافسية التي سيعمل بها المشروع.

اترك تعليق