اخر الاخبار

جنرال إلكتريك و IRENA تبرمان اتفاقية شراكة دعماً للأجندة العالمية للتغير المناخى

أبرمت “جنرال إلكتريك”، اتفاقية إطارية مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) لإطلاق خطة لدعم أجندات التغيير المناخي وأمن الطاقة لكلا الطرفين.
وشارك في مراسم توقيع الاتفاقية كل من فرانشيسكو لا كاميرا، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، وروجر مارتيلا، مدير عام الاستدامة لدى “جنرال إلكتريك”.
وذلك على هامش الدورة 27 من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP 27) في مصر.
وبحسب “جنرال إلكتريك” و”آيرينا”، ستمتد هذه الشراكة عبر العديد من القضايا الرئيسية بما في ذلك جهود إزالة الكربون، والريادة الفكرية، واعتماد الاستخدامات المستدامة لكافة أشكال الطاقة المتجددة.
وجاء توقيع الاتفاقية بهذه المناسبة نظراً لما يمثله “كوب 27” من سياق مثالي للمضي قدماً في مثل هذه الشراكات.
وبهذه المناسبة، قال فرانشيسكو لا كاميرا: “لا شك أننا في ظل فترة تحتم علينا مواصلة تكثيف الجهود العالمية في سبيل مكافحة التغير المناخي، فأي عجز قصير الأجل في العمل سيقلل بشكل أكبر من فرص مواكبة الهدف المتمثل بإبقاء ارتفاع درجة حرارة الأرض عند نحو 1,5 درجة مئوية”.
وتابع “واليوم، نحن ندرك بأن زيادة استثمارات الطاقة المتجددة وتقنيات إزالة الكربون أصبحت أكثر أهمية مقارنة بأي وقت مضى. وتعاوننا مع ’جنرال إلكتريك‘ يؤكد على أهمية تطوير الشراكات ضمن قطاع الطاقة المتجددة، ودورها في تحقيق مهمتنا المتمثلة في دعم الدول على الانتقال نحو الاعتماد على مصادر الطاقة المستدامة”.
واضاف “ونأمل أن يتيح لنا التعاون مع الشركات الاستشرافية متعددة الجنسيات على غرار ’جنرال إلكتريك‘، في تسريع التقدم نحو تحقيق طموحات الحياد المناخي العالمية”.
من جهته، قال روجر مارتيلا: “انطلاقاً من إدراكنا لأهمية الشراكات ودورها الحاسم في وضع حلول لمشاكل الحياد المناخي وأمن الطاقة وتحقيق الهدف المتمثل في الانتقال العادل والطموح للطاقة، يشرفنا في ’جنرال إلكتريك‘ العمل إلى جانب ’آيرينا‘ التي تشاركنا ذات الأهداف”.
وتابع “ونظراً لكون معداتنا تساعد في توليد ثلث الكهرباء في العالم، فإن ’جنرال إلكتريك‘ ضالعة بقوة بالتحدي المتمثل في ابتكار تقنيات لتحييد الكربون عبر قطاع الطاقة، بما يتيح توفير طاقة أكثر موثوقية وبتكلفة معقولة ومستدامة لـ 750 مليون شخص لا يمتلكون القدرة على الوصول إلى مصادر طاقة مناسبة”.
فيما قال جيفري آر. بايت، مساعد أمين مكتب موارد الطاقة التابع لوزارة الخارجية الأمريكية: “تحرص الولايات المتحدة على دعم الجهود الحثيثة التي يقودها القطاع الخاص لإزالة الكربون من المنشآت الصناعية، ونحن نتطّلع قدماً للعمل بشكل وثيق مع ’جنرال إلكتريك‘ وغيرها من كبار رواد القطاع لحفز تلك الجهود وصولاً لتحقيق الحياد المناخي”.
وفي أعقاب توقيع الاتفاقية، ستعكف كل من “جنرال إلكتريك” والوكالة الدولية للطاقة المتجددة على استكشاف سبل توفير الدعم المشترك لجهود إزالة الكربون عبر الأسواق والقطاعات المهمة.
بما في ذلك توربينات الرياح البرية والبحرية، والطاقة الحيوية باستخدام تقنيات التقاط وحجز ثنائي أكسيد الكربون، والهيدروجين الأخضر، وحلول تخزين الطاقة، وتزويد المناطق النائية بالكهرباء، وتطوير الشبكات الكهربائية عبر أحدث التقنيات.
وبهدف تعزيز النمو المستمر لقطاع الطاقة المتجددة، يعتزم كلا الطرفين توسيع آفاق التعاون إلى مجالات الريادة الفكرية وتنظيم الفعاليات المشتركة وفرص تبادل المعارف مع الأطراف المعنية والشركاء الاستراتيجيين.
هذا وسيتباحث الطرفان الشريكان أيضاً في التعاون عبر المجالات والحلول التقنية وتطوير القدرات التي تدعم الأطراف المعنية على المستويين الإقليمي والمحلي.
إذ توضح هذه الاتفاقية التزام “جنرال إلكتريك” و”آيرينا” بتحقيق أهداف الأجندة العالمية للتغير المناخي مع التركيز على المحاور الثلاثة للطاقة والمتمثلة في الموثوقية والاستدامة والتكلفة المعقولة.

انظر ايضا