أدان أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، الاعتداءات التي قام بها المستوطنون وقوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في القدس الشرقية ليلة أمس.
وأكد أبو الغيط أن وتيرة الاستفزاز من جانب المتطرفين اليهود ظلت تتصاعد في القدس عبر الأيام الماضية، وأن دولة الاحتلال تحمي جرائم المستوطنين وتشجعها.
ولفت الأمين العام إن عمليه الاستفزاز تبدو مقصودة من أجل إشعال الموقف في المدينة المقدسة، والمُضي قدماً في مخططات التهويد، وتثبيت وضع قائم جديد يضع قيوداً على المسلمين حتى في أقدس أيام العام بالنسبة لهم.
وحمّل أبو الغيط السلطات الإسرائيلية مسئولية التصعيد الجاري، مُشدداً على أن مناخ التحريض الذي يُشيعه التيار اليميني المتطرف في إسرائيل يهدف لتسجيل نقاط سياسية على حساب أرواح الفلسطينيين وأمنهم.
ودعا الأمين العام المجتمع الدولي إلى التضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يسعى لصيانة حقوقه الثابتة في مدينة القدس، ويتطلع إلى انتخابات تشريعية ورئاسية تجري قريباً في كافة الأراضي، بما فيها القدس الشرقية.

اترك تعليق