الإثنين, يونيو 24, 2024

اخر الاخبار

تعليمالجامعة الأمريكية بالقاهرة تحتفل بإطلاق أول برنامج مجاني لتعليم اللغة الإنجليزية لطلاب...

الجامعة الأمريكية بالقاهرة تحتفل بإطلاق أول برنامج مجاني لتعليم اللغة الإنجليزية لطلاب المدارس

احتفلت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بإطلاق برنامج “الطريق إلى الجامعة” والذي يوفر فرصا مجانية لتعليم اللغة الإنجليزية.
وذلك عبر الإنترنت لطلاب الصفوف الإعدادية والثانوية المصريين من خلفيات دراسية متنوعة.
ويوفر البرنامج، المكون من 12 كورس، فرصة للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاما لتحسين مهاراتهم في اللغة الإنجليزية.
وبهذه المبادرة، تعتبر الجامعة الأمريكية بالقاهرة هي أول مؤسسة تعليمية في مصر والمنطقة تقوم بإعداد طلاب المدارس للتقدم إلى الجامعات التي تقوم بتدريس مناهجها باللغة الإنجليزية في مصر والخارج. 
حضر الاحتفالية -التي أقيمت بحرم الجامعة بالقاهرة الجديدة- أعضاء مجلس أوصياء الجامعة، والدكتور أحمد دلّال، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، والدكتور إيهاب عبد الرحمن، وكيل الشئون الأكاديمية بالجامعة، والدكتور جيمس كيترر، عميد كلية التعليم المستمر بالجامعة، والدكتورة هدى مصطفى، مدير مركز التعلم والتدريس، والدكتورة غادة الشيمي، عميد شئون دراسات البكالوريوس والدراسات الفكرية بالجامعة.
وأعرب الدكتور أحمد دلّال عن فخره بإطلاق هذه المبادرة وأكد أن خدمة المجتمع ركيزة أساسية من ركائز الجامعة. “فمن خلال هذا البرنامج تساهم الجامعة في توفير الفرصة للطلاب الموهوبين لتخطي العقبات الناتجة عن عدم إتقان اللغة الإنجليزية، بجانب إتاحة البرنامج بالمجان نظرا لارتفاع تكلفة برامج اللغات التكميلية. هذا البرنامج هو جزء من مسئوليتنا المجتمعية تجاه المجتمع ككل”.
ويتيح برنامج “الطريق إلى الجامعة” لطلاب المدارس الإعدادية والثانوية في جميع أنحاء مصر تعلم اللغة الإنجليزية بالمجان مما يتيح لهم تطوير مهاراتهم خارج الفصل الدراسي.
جدير بالذكر أن البرنامج لا يتطلب وجود حد أدنى من المعرفة باللغة الإنجليزية.
صُمم هذا البرنامج لكي يتيح للطلاب التعلم بالسرعة التي تناسبهم من خلال كورسات تراعي البعد الأكاديمي والثقافي لتتناسب مع خبرات طلاب المدارس الثانوية المصرية مما سيتيح لهم القدرة التنافسية عند التقديم للجامعات التي تقوم بالتدريس باللغة الإنجليزية، بما في ذلك الجامعة الأمريكية بالقاهرة والمؤسسات التعليمية الأخرى في مصر أو في الخارج.
ويوضح الدكتور إيهاب عبد الرحمن أن هذه المبادرة تقدمها الجامعة كجزء من استراتيجيتها الأوسع لجذب الطلاب الموهوبين للدراسة بالجامعة بغض النظر عن قدرتهم المالية، وإتاحة التحاقهم بمؤسسات تقدم جودة تعليمية متميزة مثل الجامعة الأمريكية بالقاهرة.
وتابع “من خلال هذه الدورات، سيكون لدى الطلاب المشاركين فرص أكبر للقبول في الجامعات التي يتقدمون إليها والاندماج بشكل أفضل في الحياة الجامعية”.
وقام أساتذة اللغة الإنجليزية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بتصميم هذا البرنامج، وتستغرق كل وحدة دراسية من الكورسات بالبرنامج 3 إلى 4 ساعات في المتوسط في الأسبوع، مع إمكانية التعلم بالسرعة التي تناسب قدراتهم التعليمية وأوقاتهم.
وتقول الدكتورة هدى مصطفى، مدير مركز التعلم والتدريس بالجامعة- الذي قام بإنشاء المنصة الرقمية للبرنامج بالتعاون مع فريق الحاسبات وتقنية المعلومات بالجامعة- أنه إذا وجد الطلاب صعوبة في انهاء الوحدة الدراسية في 3 إلى 4 ساعات، فيمكنهم الرجوع مرة أخرى للمادة العلمية وإعادة تشغيلها وفقًا لسرعتهم الخاصة. كما يمكن للدارسين الوصول للدورات عدة مرات في أي مكان وفي أي وقت.
ويساعد البرنامج على تحسين مهارات الطلاب في الكتابة والاستماع والقراءة والتحدث، وهي مهارات أساسية للدراسة بالجامعات التي تدرس باللغة الإنجليزية، وذلك من خلال الموضوعات والسياقات ذات الصلة. تقول غادة الشيمي، عميد شئون دراسات البكالوريوس والدراسات الفكرية بالجامعة -التي قامت بالمشاركة في تطوير البرنامج.
الدورات تشتمل على مقالات ومقاطع فيديو ومواد صوتية وأنشطة ومناقشات بين الأقران توفر للطلاب تجربة تعليمية أكثر فاعلية وجاذبية.
ولفت د إيهاب عبد الرحمن أنه سيتم دوماً إضافة دورات جديدة لتقديم خدمة أفضل للطلاب وتمكينهم من المهارات اللازمة لسوق العمل.
وأوضح أن الجامعة قامت بعمل مجموعتين تجريبيتين قبل الإطلاق الرسمي للبرنامج حيث كان أداء البرنامج جيداً في المجموعتين وقدم الطلاب ملاحظات إيجابية، بدءًا من التنظيم الجيد للدورة التدريبية والأنشطة الجذابة إلى سهولة الاستخدام والمرونة.
واستطرد “لقد تجاوزنا العدد المتوقع للطلاب في برنامجنا التجريبي، حيث قام 48,000 دارس بإنشاء حساب على المنصة وأكثر من 12,500 دارس بالتسجيل في البرنامج. نشهد اهتماما متزايدا وسنواصل الاستفادة من ملاحظات الطلاب من أجل تحسين البرنامج بشكل مستمر”.
يهدف البرنامج في المستقبل إلى التوسع ليشمل مهارات إلقاء الخطب ومهارات الكتابة والخطابة والتواصل والذكاء العاطفي والتفكير التصميمي وحل المشكلات بطرق إبداعية.
وتقول الشيمي “نريد تعريف الطلاب بطرق تدريس الدراسات الفكرية التي ستزودهم بمهارات التعلم التجريبية والقائمة على المهام والقابلة للنقل، فضلاً عن تعزيز قدرات التعلم المستقلة ومحو الأمية الرقمية اللازمة للنجاح في الجامعة”..
اقرأ المزيد